ألليغا يشجب ويستنكر ونوابنا ما زالوا معتصمين !؟….

رحيم الخالدي

للمرة الثانية يأتي موقف من دول، ليست لنا معهم أي صلة لا بالقرابة ولا باللغة أو الجوار سوى الإنسانية، التي فقدها ممثلين الشعب المظلوم، الذي أبتلي بنواب، لا هَمَّ لهم سوى المنافع الشخصية، والمناصب والإستثراء والتنعم بخيرات هذا البلد، الذي نُهِبَتْ أمواله بأسم الديمقراطية التي لم نطبق أبسط كنهها ومقوماتها !.
وقفة صمت على أرواح الشهداء، الذين سقطوا إثر التفجيرات الإرهابية بذلك الأربعاء الدامي، الذي طال ثلاث مناطق في بغداد، وأكثر هذه الأماكن “مدينة الصدر”، التي تتعرض بين الحين والآخر إلى أنواع التفجيرات، وقبلهم كانت في ملعب ناحية الإسكندرية، وفي ملعب لكرة القدم، كانت هنالك وقفة أيضاً للإنسانية وليست لغيرها .
نوابنا المعتصمين: هل فكرتم بزيارة لاؤلائك الضحايا الذين إنتخبوكم، وهل وصلتم لمجالس عزائهم؟ أو إستنكرتم تلك الجريمة النكراء، التي نفذها شُذاذ الآفاق وأعداء الإنسانية، ثم بعد ذلك هل تستحقون تلك المناصب التي تتربعون عليها، أو ماذا تريدون بالضبط! ألم تنصحكم المرجعية الرشيدة حتى بُحَ صوتها، وبالأخير تركتكم بعدما عجزت من نصحكم !.
بالبنط العريض كتب ذلك الموقع، “ألليغا مع ضحايا العراق”، بينما عَمَّ الصمت لكل السياسيين! الذين يعتبرون أنفسهم من عليّة القوم أو أسياد، لان الدستور أعطاهم أكثر مما يستحقون، والقانون يحميهم ومنحهم حمايات يذودون عنهم بأرواحهم، وكأنهم ملائكة منزلين من السماء، ونسوا أنفسهم كيف كان حالهم قبل عام ألفين وثلاثة، بإستثناء المجاهدين، الذين قارعوا أعتى نظام قهري عرفه التاريخ .
الإعتصام يليق بالمواطن الذي ضاع حقه، والنائب يتحمل الأعباء، ومن صلب عمله إرجاع تلك الحقوق، الذي نص عليه الدستور باسترجاعها، ومن الغريب ولأول مرة بتاريخ البرلمانات ترى نواب معتصمين وحسب السياقات المعمول بها عالمياً إما أن تكون مع الحكومة أو معارضاً أو تتبنون مشروع قرار وكسب رضا الكتل أو الأشخاص لكسب أكبر عدد لتمرير قرار يفيد المواطن الذي لم ينل منكم سوى الوعود غير المتحققة .
كونوا بقدر المسؤولية، وراجعوا أوراقكم، وليكن في بالكم، أنكم في الإنتخابات القادمة لو أنفقتم مال قارون، لن تصلوا لقبة البرلمان، ولا يمكن الضحك على المواطن الفقير، من خلال البطانيات أو الصوبات أو الأرصدة! والتجربة أثبتت ذلك من خلال المعطيات بخذلان ناخبيكم، وجعلتم من إنتخبكم مجرد لوح للعبور للضفة الأخرى !.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.