ألضمير صوت الله فينا

ألضّمير صوت الله فينا ..

يُترجم بكلمات صادقة تنساب من الأعماق لتهزّ الكون!

ولا تخرج إلّا حين يحسّ صاحبها بآلام الأنسان شرقا و غرباً, عاكساً تلك الآلام من خلال قصيدة ترتقي لمصاف الكونيّة بإمتياز كصفة مميّزة لفلسفتنا الكونية؛ يستوجب على أهل القلوب التوقف عندها و التزود من معين معارفها و أبعادها على كل صعيد, فآلشعر الكوني يختلف عن هذا المتداول يومياً بين الشعراء؛ لأنه صوت الضمير ألحيّ ألمتواضع أمام الذات؛ صوت الله ألمجلل .. فأحيوهُ .. ولا تقتلوه كما فعل الناس و العلماء و المثقفين و الكتاب و السياسيين للأسف بقيادة الحكام و بدعم من (المنظمة الأقتصادية العالمية) لأجل راتب حرام.

الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.