يابانيون يمارسون “العلاقة الحميمة” مع عرائس السليكون

عندما فشلت العلاقة الزوجية للياباني ماسايوكي أوزاكي، حاول إيجاد طريقة غير معتادة لملء فراغه العاطفي، وهي عروسة الجنس السليكون التي قال إنها حب حياته، حيث كانت الدمية التي تبلغ حجم امرأة حقيقية تشارك أوزاكي في سريره تحت نفس السقف مع زوجته وابنته في طوكيو، وهو ما أدى إلى حدوث خلافات كبيرة قبل التوصل إلى تهدئة.

وقال الرجل “إنه بعد أن وضعت زوجته طفلتهما الأولى توقف عن ممارسة العلاقة الحميمة معها وكان يشعر بالوحدة الشديدة، إلا أنه عندما رأى الدمية في أحد المعارض أحبّها من أول نظرة، وكان يصطحبها معه في مواعيد غرامية على كرسي بعجل مع تزيينها بباروكة شعر وملابس مثيرة وأكسسوارات”.

وأضاف ” أن زوجته غضبت بشدة عندما اشترى للدمية بيتا حيث نفد صبر زوجته عليه”.

أوزاكي، هو واحد من بين الكثير من الرجال اليابانيين الذين اتجهوا مؤخرًا إلى ممارسة العلاقة الحميمة مع العرائس السليكون.

وقال سينجي ناكاجيما البالغ من العمر 62 عامًا، والذي يمتلك دمية سليكون ويأخذها في جولات خارج البيت، إن البشر دائمًا ما تكون لهم طلبات.

وأضاف “الناس غالبًا ما يطلبون شيئًا منك، فهم يحتاجون إلى المال ويتطلبون مسؤولية”.

وقال إن شريكته الدمية لا تخونه أبدًا وتساعده على التخلص من قلقه.

وقد أدت علاقة ناكاجيما بشريكته الجديدة إلى إفساد علاقته الزوجية، ولكن رجل الأعمال الذي يعيش بطوكيو يصر على مواصلة علاقته معها.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.