نيويورك تايمز: حتى في أفغانستان.. إيران تتقدم وأمريكا تتراجع

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إن نفوذ إيران في أفغانستان يتزايد من خلال حركة طالبان، في وقت يتراجع نفوذ الولايات المتحدة، على الرغم من وجود القوات الأمريكية هناك منذ 2001.

الوجود الإيراني في أفغانستان يأتي في ظل تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، برغبة بلاده في الانسحاب من كابل بعد 16 عاماً، وفي المقابل تسعى طهران لملء الفراغ في ظل غياب الأدوار الإقليمية، لا سيما السعودية وباكستان.

وبحسب الصحيفة، فإن إيران نجحت في استغلال التغيرات التي أحدثتها أمريكا خلال فترة احتلالها أفغانستان، والممثَّلة بإسقاط حكومة طالبان في كابل (كانت تعتبرها طهران معادية)، ونظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين في بغداد.

وتوضح الصحيفة كيف أن إيران استطاعت استغلال الحرب التي نتجت عن الاحتلال الأمريكي للعراق عام 20013 في العراق، فتقول إنها نجحت في تحويل العراق إلى دولة تابعة لها.

أما في أفغانستان، فترى الصحيفة أن إيران سعت وما زالت إلى أن تكون أي حكومة في كابول غير مهددة لمصالح طهران.

إيران التي وجدت من “طالبان” فرصة لتحقيق نفوذها في أفغانستان، سعت إلى زعزعة الاستقرار في البلاد، خاصة أن البلدين يشتركان في حدود لأكثر من 500 ميل، بحسب الصحيفة.

اقرأ أيضاً :

نيويورك تايمز: الإمارات سعت لاستضافة حركة طالبان قبل قطر

وتضيف أن إيران نجحت تكثيف تدخلها السري في أفغانستان، من خلال دعم مسلحي “طالبان”؛ مادياً وعسكرياً؛ من خلال إمدادها بالسلاح والعناصر الأفغانية المتواجدة في طهران.

وتاريخياً، فإن إيران وحركة طالبان كانت تحكمهما منافسة قوية؛ فإيران الشيعية لم تكن ترغب بوجود جماعة سنية قوية، لكن الحسابات السياسية والمصالح دفعت طهران إلى تغيير موقفها تجاه الحركة التي كانت تعاديها.

في سنة 1998 قادت إيران حرباً ضد حركة طالبان، عندما قتلت 11 دبلوماسياً وصحفياً إيرانيا، ودعمت في ذلك الوقت قوى المعارضة ضد “طالبان”، وتعاونت منذ البداية مع واشنطن على اسقاطها.

ولكن، مع توسعة البعثة العسكرية لحلف الناتو بدأ الإيرانيون يعملون مع طالبان، في محاولة لاستنزاف القوات الامريكية المتواجدة في أفغانستان، بحسب الصحيفة.

وتشير إلى أن إيران شجعت تجارة المخدرات عبر الحدود الأفغانية، واتضح أن كلاً من طهران وكابول استفادتا من هذه التجارة لتعزيز نفوذدهما.

يقول مسؤولون أفغان للصحيفة، إن إيران تسعى لإبقاء الحكومة الأفغانية والوجود الأجنبي بموقف ضعف، فقد ألقت السلطات الأفغانية مراراً القبض على إيرانيين قالت إنهم كانوا يخططون لأعمال اغتيال وأنشطة إرهابية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.