نساء تركيا يرفعن أصواتهن عاليا دفاعا عن حرية اللباس

انقرة – تظاهر مئات الاتراك السبت في أنقره احتجاجا على سلسلة تعديات على نساء في تركيا وللمطالبة بحق ارتداء الملابس التي يردنها.

وسارت التظاهرة التي شكلت النساء أغلبيتها في شوارع العاصمة التركية تحت مواكبة مشددة من الشرطة وسط هتافات طالبت بحرية اللباس، ورفع المشاركون لافتات ناشدت الاتراك “عدم التخلي عن الليالي والشوارع والساحات”.

واوضحت المتظاهرة رقية آكير “نحن في الشارع من أجل مستقبلنا ومستقبل أطفالنا. اعتبارا من الآن سيروننا، نحن النساء، أكثر في الشوارع”.

وجرت تظاهرات مماثلة في الاسبوع الفائت في اسطنبول وإزمير (غرب)، بعدما طلب مشرف على حديقة عامة في اسطنبول من سيدة مغادرتها لانها ترتدي “ملابس غير مناسبة”. وتم تعليق عمل الموظف ورفع شكوى ضده.

وتعرضت عدة نساء لتعديات في الاشهر الاخيرة، خصوصا في وسائل النقل العام في تركيا التي ما زال مجتمعها شديد الذكورية.

ففي حزيران/يونيو أقدم رجل على ضرب شابة في الـ22 من العمر في حافلة لانها كانت ترتدي سروالا قصيرا اثناء شهر رمضان. وبرر المعتدي عمله بانه شعر “بالاستفزاز”.

واثارت قضية مماثلة غضب جمعيات نسوية في العام الفائت عندما ركل رجل شابة في الـ23 من العمر، في الوجه، لارتدائها سروالا قصيرا.

وما زالت المحاكمة في هذه القضية جارية وقد يعاقب المعتدي بالسجن تسع سنوات.

وتتهم الجمعيات المدافعة عن حقوق النساء الحكومة التركية الاسلامية المحافظة باشاعة مناخ يثير شعورا بالقدرة على الافلات من العقاب، رغم ادانة القادة الاتراك تكرارا لهذه التعديات.

وينتقد الناشطون الرئيس رجب طيب اردوغان لادلائه بتصريحات نارية على غرار قوله في العام الفائت ان النساء “لا يكتملن” ان لم ينجبن.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.