منظومة الأخ الأكبر … أخطر مؤسسات النظام العالمي الجديد

منظومة الأخ الأكبر …
أخطر مؤسسات النظام العالمي الجديد

بقلم / د. نبيل أحمد الأمير

أغلب الظن أنكم لم تسمعوا من قبل بنظام   ( الأخ الأكبر) , ولا نقصد هنا نظام الأسرة العربية التي يأتي فيها الأخ الأكبر من بعد والده في الإشراف على البيت والعائلة وتقع عليه مسؤولية رعاية والدته والعناية بأشقائه الأصغر سنا منه ويتمتع بمزايا وامتيازات واسعة في حدود التقاليد العربية الموروثة . فالأخ الأكبر الذي سنتحدث عنه هنا اكبر من المدن , واكبر من الحكومات كلها , فهو العين الساهرة للنظام العالمي الجديد وهو الجهاز الرقابي الدولي المركزي الذي سيتولى مسؤولية الاستطلاع العميق في البر والبحر والجو والذي سيكلف بمراقبة تحركات سكان كوكب الأرض داخل بيوتهم وخارجها ومتابعة نشاطاتهم اليومية حيثما كانوا , ويتولى رصد مستويات الأداء للحكومات المحلية في الأقطار كافة وإحصاء مستويات الإنتاج في المعامل والمصانع والورش والحقول والمدارس والمستشفيات ويقوم بتوجيه المنظمات والاتحادات والهيئات الدولية بصرف النظر عن اختصاصاتها وجنسياتها وأماكن تواجدها , وقد صممه كهنة النظام العالمي بعين واحدة لا يمتلك غيرها , عين قريبة الشبه بعين الأعور الدجال , إن لم يكن هو الأعور الدجال نفسه , فهو يرى الأشياء بعين واحدة وينظر إلى الأمور بعين واحد وبإمكانكم مشاهدة هذه العين الواحدة مطبوعة على العملة الامريكية من فئة واحد دولار حيث وضعوا العين فوق الهرم الفرعوني وحفروا على قاعدة الهرم تاريخ تأسيس منظمة عبيد الشيطان بالأرقام اللاتينية .

تعود جذور منظومة (الأخ الأكبر) لرواية الكاتب الانجليزي (جورج أورويل) , التي أصدرها قبل وفاته بعام واحد وهي من أروع أعماله الأدبية , ولاقت شهرة عالمية واسعة, وترجمت إلى (62) لغة, ترجمها إلى العربية (أنور الشامي) واختارتها مجلة (التايم) من بين أفضل 100 رواية كتبت بالانجليزية في القرن العشرين , ومنعتها السلطات في الكثير من الدول والمكتبات العالمية باعتبارها من أخطر روايات الخيال السياسي .

من غرائب الصدف أن هذه الرواية تحولت إلى فيلم سينمائي في عام 1984, وصادف أن أنتجت شركة (Apple) في العام نفسه الدفعة الأولى من كومبيوتراتها الشخصية (ماكنتوش) وروّجت لها بإعلان شهير مستوحى من رواية (1984) , يظهر فيه مدير مبيعات شركة (IBM) وكأنه (الأخ الأكبر) في رواية أورويل وهو يراقب الناس ويتحدث معهم من شاشة تلفزيونية عملاقة .

أنتشرت هذه الرواية وذاع صيتها وكان لها الأثر الكبير على روايات عديدة نذكر منها : (فهرنهايت 451) , و(الرجل الراكض) , و(عالم جديد شجاع) , وقال عنها المفكر الكبير نعوم تشومسكي :

(نعم , لقد تحققت نبوءات أورويل خصوصا بعد أن وقع ما حذرنا منه على الأقل في جوهره) .

كان تشومسكي على حق حينما أبدى ارتيابه بما تقوم به القوى الخفية المسيطرة على المجتمع الغربي والتي تسيطر على أهم مفاصل الاقتصاد العالمي , وتتحكم برسم المسارات المستقبلية لمعظم دول العالم فقد سارعت هذه القوى إلى إطلاق مفهوم (الأخ الأكبر) على منظوماتها المخابراتية حتى صار (الأخ الأكبر) هو الرمز المعلن للقوى الاستعلائية المستبدة وهو العين الساهرة على مصالح النظام العالمي الجديد وصار الرئيس الأمريكي نفسه مجرد أداة وألعوبة بيده ولا يمكنه التمرد على (الأخ الأكبر) الذي أوصله إلى البيت الأبيض , وأصبح السياق العام في انتخاب رؤساء البيت الأبيض هو اختيارهم من صفوف الأغبياء والمغفلين الذين لا يتمتعون بأي موهبة وذلك لضمان عدم خروجهم عن طاعة (الأخ الأكبر) , أما إذا حاولوا التمرد على قواعده فان مصيرهم كمصير (جون كينيدي) الذي تعرض للاغتيال منذ أربعة قرون , وسُجل اسمه في قائمة المعترضين على برامج (الأخ الأكبر) .

يجسّد (الأخ الأكبر) روح الامبريالية العنصرية الشمولية بأقبح صورها ويستجمع طغيان الطغاة كلهم ليعيد الناس إلى عصور العبودية والوثنية ويصادر حقوقهم ويصنف شعوب الأرض إلى فئتين , فئة فوقية, وفئة دونية , فئة تحمل جينات (الأنا) المقدسة (السوبرمانSuperman) , وفئة مهمشة تحمل جينات الذل والعبودية (السبمانSubman), فيقسم البشر إلى قوي وضعيف , مسلح وأعزل , سيد وعبد , مقدس ومنبوذ , حكيم وأحمق , قاهر ومقهور , وصولا إلى الخضوع الكلي لطغيان (الأخ الأكبر), والإيمان بنظريته الاستعلائية الرامية إلى فصل الشعوب وعزلهم في قارتين جديدتين , قارة تضم الغرب وحدهم , وقارة أخرى تضم بقية العالم في إطار الشعار الذي أطلقه (الأخ الأكبر) : The west & rest
وستكون الحروب والإمراض الفتاكة والنزاعات الطائفية والصراعات القومية والتنافرات العنصرية من نصيب الأقطار العربية والإسلامية ومن حصة البلدان الأفريقية الضعيفة والأقطار الآسيوية الفقيرة , بينما يكون الأمن والاستقرار والسعادة والنعيم وراحة البال من حصة الغرب الذي سيتسيّد على العالم في ظل النظام الاستعماري الجديد وفي ظل القيادات العربية المتخاذلة والملوك والأمراء والرؤساء الذين باعوا أنفسهم للشيطان , وتنكروا لدينهم ومبادئهم فتواطئوا مع الغزاة والمحتلين ومنحوهم القواعد العسكرية والتسهيلات اللوجستية واشتركوا معهم في اجتياح البلدان الإسلامية , ووصل بهم الرضوخ والإذعان لإرادة الأخ الأكبر , إلى المستوى الذي صاروا فيه هم الحاضنة الكبرى لأعداء الله , وأعداء الإنسانية , واختفت أنيابهم كلها في مواجهة الغزو وصاروا ليوثاً أمام الغزاة ليضيفوا الرياح القوية للمهزلة عن طريق تأجيج النعرات الطائفية وبث الرعب في قلوب الناس وزرع الفتن وإشاعة الفوضى وتطبيق وصايا زعيمهم الذي علمهم الخسة والنذالة ولم يعلموا أن شخصية (الأخ الأكبر) هي شخصية كارتونية انطلقت من أعماق أزمة عسكرية وثقافية واقتصادية تعيشها البلدان الغربية التي أدركت صعوبة المواجهات التعبوية مع بلدان العالم الثالث , سيما أن شعوب العالم الثالث أصبحت أكثر نضوجا وتفهما لقواعد اللعبة الدولية , فسارع (الأخ الأكبر) إلى الاستفادة من عوامل التفكك الطائفي والقومي واستثمار ظاهرة الفساد المستشرية في بنيان الحكومات المفسدة ولجأ إلى شراء ذمم الزعماء والاستعانة بهم في تهديم أركان الدين بمعاول الطائفية وتوظيفهم في تسفيه المبادئ الوطنية والإجتماعية .

أرادوا جميعا أن يطفئوا نور الله بأفواههم , فأبى الله إلا أن يتم نوره , ووضع سره في أبسط خلقه , إذ ظهر عليهم بائع فقير ضعيف الحال خاوي البطن يرتدي أسمالا ممزقة يتجول بعربته الصغيرة على الأرصفة التونسية يمسك بيده العارية شعلة من نار الثورة على الباطل كشعلة (كاوا الحداد) , قذفها في لحظة غضب بوجه عبد من عبيد (الأخ الأكبر) فسقط صولجانه في الوحل تحت عجلات عربات الفقراء وتعالت أصوات الغضب بنبرة واحدة في كل مكان ولن تهدأ صرخاتهم الصاخبة المدوية حتى تتساقط العروش الظالمة , وتندحر الأنظمة الرخيصة الفاسدة التي باعت نفسها للأخ الأكبر وسخرت ثرواتها في خدمة الطاغوت الأكبر ولكن فاتهم أن يعلموا أن لا شيء دائم في هذا الكون الفسيح وان البقاء لله وحده , فكل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام , وان الأرض سيرثها الذين آمنوا بالله الواحد الأحد , ولا مكان فيها للأخ الأكبر ولا للأعوى الدجال , ولا لزبانية واشنطن ولا لعملاء البنتاغون ولا مكان فيها لقرود السيرك السياسي وكلاب السلطات الجائرة .

بسم الله الرحمن الرحيم
((وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ)) , صدق الله العلي العظيم .

والله من وراء القصد .

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.