مسلحو داعش يتنكرون كرعاة أغنام في صحراء الأنبار

كشف مسؤول عراقي يوم الاثنين، 6 تشرين الثاني/نوفمبر، أن مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) الذين فروا إلى صحراء الرطبة في محافظة الأنبار، يتنكرون كرعاة أغنام هرباً من القوات الأمنية.

وأوضح قائم مقام الرطبة، عماد مشعل الدليمي، “نحن على يقين بأن صحراء الرطبة لا تزال تخبئ العديد من عناصر داعش ولا سيما الفارين من مناطق القتال في غرب الأنبار”.

وأضاف لديارنا “مصادرنا المحلية تقدر وجود العشرات من الإرهابيين هناك”.

وأشار إلى أن هؤلاء يتنكرون بزي رعاة الأغنام أو يرتدون ملابس ذات لون صحراوي لتجنب أن يتم اكتشافهم من الجو.

وتابع “داعش ما زالت نشطة في الصحراء”، مضيفاً أن الحملات العسكرية متواصلة فيها.

وأطلقت القوات العراقية يومي السبت والأحد حملة تمشيط واسعة لصحراء الرطبة بحثاً عن مخابئ التنظيم.

ولفت إلى أن الحملة جرت بمشاركة قطعات عسكرية كبيرة من قيادات عمليات الأنبار والفرات الأوسط وسلاح الجو وقوات الحدود والعشائر.

وذكر مشعل أن حملة التمشيط الجديدة انطلقت من مشارف منطقة الكيلو 160 شرق الأنبار، باتجاه منطقة النخيب ومنها إلى جنوب قضاء الرطبة، وصولاً إلى الحدود مع السعودية.

ونوّه بأنه جرى تفتيش مساحات صحراوية شاسعة على امتداد جانبي طريق الأنبار الدولي السريع وبعمق يتراوح بين 250 و300 كيلومتر داخل الصحراء.

ونقل مشعل معلومات أوردتها مصادر عسكرية مفادها أن الحملة أسفرت عن تدمير عشرة معسكرات ومخابئ لداعش في الصحراء، كانت تحتوي على أعتدة وأسلحة.

ولفت إلى أن “المعلومات المتوفرة لم تشر إلى سقوط قتلى من إرهابيي داعش خلال الحملة”، لكنه نوّه بأن القطعات قامت بعمليات تحر واسعة عن وجود المسلحين في مطاري الرطبة العسكريين في الشمال والجنوب وعدد من القرى الصغيرة المتناثرة.

ووصف مشعل الحملة بأنها جيدة، غير أنه اعتبرها “غير كافية” للقضاء على كل بؤر الإرهاب في المناطق الصحراوية غرب العراق.

وشدد “نحن بحاجة لحملات أسبوعية على مدار السنة حتى تتم ملاحقة وضرب العناصر الإرهابية باستمرار”.

وأضاف “يجب ألا يسمح لهم بفرصة التقاط الأنفاس واتخاذ الصحراء كمقر أو ممر لمهاجمة المدن واستهداف المدنيين”.

كما حث مشعل على إقامة ثكنات عسكرية ثابتة داخل المناطق النائية ونشر قطعات مجوقلة مجهزة بالكامل للكشف عن المسلحين

About aly 4724 Articles

owner :)

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.