عزت الدوري “داعش” لا يتألف من الضباط السابقين للجيش العراقي

اجرت صحيفة “الشارع المغاربي” التونسية، حوارا صحفيا مع نائب رئيس النظام السابق عزت الدوري، فيما اكد الاخير ان “داعش” لا يتألف من الضباط السابقين.

وقال الدوري في حديث للصحيفة ان “داعش هو ضباط الجيش مرفوض لأنه يُراد به الإساءة للبعث أولا ثم للجيش”، مبينا “اننا لن نرضى ونرفض بقوة من يقول عن الجيش إنه جيش صدام حسين”.

وبشأن الاوضاع في سوريا، اكد الدوري ان “إثارة الطائفية في سوريا وتأجيجها ليست جديدة، وبدأت يوم ارتد حافظ الأسد عن عقيدة العروبة وفكرها ومبادئها وأهدافها في الوحدة والحرية والاشتراكية، حيث قام بانقلابه على حزب البعث وقيادته فقتل من قتل منهم ووضع الآخرين في السجون بمن فيهم الأمين العام للحزب أحمد ميشيل عفلق، وقام بعد ذلك بتصفية الجيش السوري الوطني بقتل ضباطه الوطنيين والقوميين ووضعهم في السجون حتى حوله إلى عصابة بيده”.
واكد الدوري “انني واثق بأن النصر سيكون حليف الشعب العربي السوري والتاريخ يشهد على ذلك”.

وبأن الاحداث في تونس قال إنّها “لا زالت ترواح مكانها، إمّا أن تعود لما كانت عليه أو إلى الأسوأ بسبب فشل المشروع السياسي الإسلامي رغم أن الإسلاميين التونسيين منفتحون على الحياة أكثر من غيرهم لكن النتيجة النهائية لم تمثّل فشلا ذريعا للمشروع السياسي الإسلامي فقط بل أقنعت الأغلبية الساحقة من أبناء الشعب دون تمييز طائفي أو ديني أو عرقي”.

وتابع “علينا نحن العرب أن نحافظ على منظومة أخلاق وقيم الإسلام في مجتمعاتنا فهي أخلاق وقيم الأمة وألاّ نُقحم الدين في السياسة فنمزّق وطننا وشعبنا ونشرذم إسلامنا بين ما يدّعيه دعاة الدين وهم كثر أصبحوا اليوم أحزابا وفرقا كل يغني على ليلاه”، مخاطبا التونسيين بـ”التلاحم بجماهيرهم وبثوّارهم وبقوى الشعب التونسي ولا يستثنوا مواطنا واحدا وألاّ تغرّنّهم السلطة والمال والجاه كما حصل للكثير من أنظمة أمّتنا وزعمائها وحكّامها”.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.