وتتعامل السلطات الأميركية بتأهب مع رسائل البريد التي تحتوي مسحوقا أبيض منذ عام 2001؛ عندما أرسلت رسائل تحوي مسحوق الأنثراكس (الجمرة الخبيثة) إلى وسائل إعلام ومشرعين أميركيين.

وأسفرت الرسائل المحشوة بمسحوق الجمرة الخبيثة، وقتئذ، عن مقتل خمسة أشخاص.