داعية مغربي: نجاح ميركل يدفعنا للشك في الحديث النبوي ..لا يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة

نشر الداعية المغربي عبد الوهاب رفيقي الملقب بـ”أبو حفص” على صفحته في فيسبوك ليلة الأحد/ الاثنين ، تدوينة قال فيها :”إن نجاح إنجيلا ميركل لولاية رابعة ، يدفع إلى التشكيك في الحديث النبوي “لا يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة”، وإنه على المسلمين الإيمان بأن لعدد من النصوص سياقاتها الخاصة وظروفها وأسباب نزولها.

وجاء في تدوينة رفيقي:”هل نصدق ما يراد لنا أن نفهم من حديث “لا يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة” ، أم نصدق الواقع الذي نراه مع ميركل وما حققته لوطنها خلال ثلاث ولايات واستحقت معها الرابعة؟ فهل الحديث لم يقله النبي عليه السلام علما أنه في البخاري؟”.

وأضاف ببعض السخرية :”أم أن فلاح ميركل في سياسة قومها أكذوبة ومؤامرة صهيونية ماسونية عالمية لتدمير الإسلام وتكذيب نبي الإسلام؟ ممكن ربما ألمانيا كلها أكذوبة من خيال أعداء الدين لتشكيكنا في مقدساتنا وصرفنا عن دراسة العلم الشرعي؟”.

ووجد “ابو حفص” المناسبة ملائمة للتطرق إلى إشكالية ما فتئ المسلمون يتداولونها بينهم ويختلفون حولها ، إذ يقول :”متى نعترف أن كثيرا من النصوص حتى وإن صحت فهي ليست لنا ولا لواقعنا ولا حلا لمشكلاتنا؟ متى نتأكد أن كثيرا من النصوص لها سياقاتها الخاصة وظروفها وأسباب نزولها التي تجعلها قاصرة عليها فلا تصلح لأن تكون حكما فوقيا على طول الزمان والمكان؟”.
العربي اليوم

ثم ختم تدوينته بالقول :”عموما هنيئا للألمان بميركل، المرأة التي أفلح قومها حين ولوا عليهم امرأة”.

وعبد الوهاب رفيقي هو من حفظة القرآن وباحث في الدراسات الإسلامية، عضو مؤسس لرابطة علماء المغرب العربي وعضو سابق بالأمانة العامة لمنتدى المفكرين المسلمين، وعضو سابق بالأمانة العامة لحزب النهضة والفضيلة الإسلامي، ومعتقل سياسي سابق لمرتين، حكم عليه في إحداهما بـ 30 عاما، وخرج بعفو ملكي.

وعلى المستوى الأكاديمي حاصل على الإجازة في الشريعة من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، والماجستير في فقه الأموال من كلية الآداب بفاس، وإجازة في القانون الدولي من كلية الحقوق بفاس.

1 Comment on داعية مغربي: نجاح ميركل يدفعنا للشك في الحديث النبوي ..لا يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة

  1. سبق أبا حفص هذا أبو حفص الأول الذي شكك بالنبي بوجهه حين قال له حين سمع منه شيئاً لم يعجبه :« أهذا من عندك أم من الله ،؟» حسب البخاري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.