بالصور:روسية استولت على 165 مليون دولار من صندوق الموانىء الكويتي في أحضان “إسماعيل دشتي”

ضجت مواقع التواصل ووسائل الإعلام الكويتية خلال الأيام الماضية، بفضيحة من العيار الثقيل، حيث استطاعت مواطنة روسية سرقة أكثر من 165 مليون دولار من المال العام الكويتي والهروب خارج البلاد.

وذكرت صحيفة “الجريدة” الكويتية أن النيابة العامة وجهت بعد انتهائها من التحقيقات في جريمة الاستيلاء على صندوق الموانئ الاستثماري، إلى مواطنين ووافدة روسية، تعمل في الصندوق تهما بالاعتداء على الأموال العامة خلال الفترة من 2007 إلى 2015، كاشفة أن إجمالي ما تسببت الروسية من اختلاسه من هذه الأموال يفوق 165 مليون دولار لتتم إحالة ملف القضية إلى محكمة الجنايات التي حددت لها جلسة 21 الجاري لنظرها.

وقالت النيابة، في مذكرتها، إن المتهمين أجروا تحويلات مالية من حساب الصندوق إلى حساباتهم الشخصية دون وجه حق، مبينة أن المتهمة استولت على 129 ألف دينار، و6 آلاف دولار، وصدرت شيكات بها إلى نفسها، كما سهلت لإحدى الشركات ذات العلاقة معها الاستيلاء على 719 ألف دينار، ولأخرى الاستيلاء على قرابة مليون دينار، و89 مليون دولار.

وأضافت أن الروسية استغلت صفتها في الصندوق لتحويل 307 آلاف دينار و400 ألف دولار إلى شركة ثالثة، فضلًا عن تسهيلها الاستيلاء على 20 مليون دولار على صورة قرض لشركة رابعة، ثم أسقطته وفوائده من البيانات المالية للصندوق، وذلك إلى جانب تحويلات أخرى تم حصرها.

ووجهت النيابة إلى المتهم الثاني، بصفته عضوًا في المجلس الاستشاري للصندوق، تهمة الاشتراك مع الروسية في ارتكاب جرائم غسل الأموال والاستيلاء على الأموال العامة، مضيفة أن المتهم الأخير في حكم الموظف العام (قيادي في مجلس إدارة مؤسسة الموانئ)، وقد تعمد القيام بإجراءات تضر بمصلحة المؤسسة ليحصل لغيره على ربح، بأن اعتمد احتساب مساهمة المؤسسة في الصندوق بأثر رجعي من تاريخ إنشاء الصندوق، لا من تاريخ مساهمتها الفعلية في 2010، ما كان من شأنه ترتيب التزامات على المؤسسة.

ولفتت الصحيفة إلى أن المتهمة الروسية غادرت البلاد بعد أن تم رفع منع السفر عنها.

من جانبه نشر الكاتب العراقي “داود البصري” صورة للمواطنة الروسية التي التي اختلست الامول وهي في وضع مخل بالآداب مع رجل الاعمال “إسماعيل دشتي”.

وقال “البصري” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” رصدتها “وطن”:” هذه صورة الروسية التي سرقت من الكويت 165 مليون دينار في قبلة أخوية مع إسماعيل دشتي قدس سره!! عوافي يبه وألف عافيه مولاي؟ الفرهود مستمر”.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.