الصحراء فى عيون إسرائيل

محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-

“الصحراء فى عيون إسرائيل”

جامعة هارفارد:-
وسط لفيف كبار العلماء و أساتذة جامعة هارفارد يَمنح البروفيسور جيمس بينجامين الأستاذ صابر شيدان درجة الماجستيرفى العلوم.
تعقد أمريكا آمالًا كبيرة على العلامة بينجامين فى فك طلاسم الثقب الأسود ونظرية الأوتار الفائقة واكتشاف المادة المضادة ,بينما بينجامين يضع هذه الآمال فى شيدان الفلسطينى فهو يعتبره ولده وخليفته ,ويعقد الأمل عليه فى التطور العلمى فى القرن 21 إذْ ان بينجامين بلغ من العمر 90 عاماً,بينما شيدان لم يبلغ من العمر أكثر من 25 عاماً .
لاحظ بنجامين درجة إدراك فى التحليل والاستنتاج واستخدام الطبيعة لم يره فى أحد مثل ما وجده فى ذاك الشاب الفلسطينى شيدان.
عبر شيدان عن فرحته بشرب وعاء كامل من البليلة وسط ضحكات من بنجامين تبعه الجمع بالضحك اقتداءً.

**********
الموساد الإسرائيلى قسم العمليات :-
إنعقد المجلس فيه بشأن الشاب الفلسطينى وقرروا اغتياله لأنه خطر على الأمن الاسرائيلى وعقبة فى مسار المخطط الصهيونى الذى يقضى بالسيطرة على العرب من النيل الى الفرات وبناء الهيكل على أنقاض الأقصى,كذلك لن يتغير عزمهم حتى لو أبدى ولائه لأمريكا التى رعته وعللوا ذلك بأنه فلسطينى, علاوة على نبوغه فى علوم قد تعيق إسرائيل يوماً ما .

**********

السى آى إيه الأمريكية :-
بعد الإنعقاد تم رفض الطلب الإسرائيلى لولاء الطالب لأمريكا وولاء أمريكا لمعلمهم الأكبر جيمس بنجامين .
فغضب الموساد واتجهوا إلى الكنيسة غوثاً .
التجمع الكنسي الأمريكى :-
موافقة على عملية الإغتيال ومحاسبة الإدارة السي آى إيه على عدم ولائهم للمسيحية .لم تجد السى آى إيه بُدّاً من تلبية رغبة الموساد لكنها طلبت مهلة حتى يقنعوا البروفيسور بينجامين بقبول الأمر .
منزل جيمس بينجامين :-
جاءه لفيف من أعضاء السى آى إيه وبيّنوا له الأمر,كما بينوا محاولاتهم لرفض القرار الإسرائيلى ودور الكنيسة فى إمرار القرار.
قال بنجامين : أنا لا أفقه فى السياسة,لا أفقه إلا العلم ,ولقد دعانا المسيح إلى الرحمة وهذا كولدى.
اللفيف : القرار نفسه فوق قدرة الرئيس سيدى ,وسوف يؤلمنا كثيراً ألُمكَ عليه فاقتله أنتَ بنفسك قتلاً رحيماً .
حضرتْ طائرة الرئاسة بصحبة أحد أعضاء الموساد يوم 15 يناير وأقلّت بنجامين وشيدان معصوب العينين مُكبّل اليدين وأقلعتْ الطائرة قاصدة الصحراء,هبطتْ وسطها وألقى به أستاذه ومعه حقيبة كبيرة وسط دموع حارة منه فقد كاد أن ينصدع قلبه بينما شيدان يستغيث قائلاً:
أبتِ لا تدعنى , أبتِ.. ونزع العِصابة وجرى وراء الطائرة التى أقلعتْ مستغيثاً بالنداء حتى سقط من الإعياء على الأرض.
ثم قالها منخفض الصوت مرتعشة “أبتِ ” لِمَ ؟
فتح الحقيبة وما زالتْ الدموع تنهمر حتى سقطتْ على الارض ,وجد فيها لوحاً شمسياً وقليلاً من معدن الزركونيوم وزجاجة من حمض الإديبيك وخرطوم مياه و3 مكعبات صغيرة من الشوكولاته,علاوة على رسالة مكتوب فيها “سامحينى يا ولدى فالأمر أكبر منى وإنْ أراد الرب نجاتك فستنجو “.

*********
اليوم الأول 15 يناير :
لهث شيدان من العطش فحفر ينبوع ماء وشرب منه .
قام بعملية مسح جغرافى للمنطقة بالتوغل عدة كيلومترات فى كل الإتجاهات فوجد أشجاراً وأزهارًا ومن بينها شجرة العرفج ونباتات الصبار وكذلك نبات ال ” تيلاندسيا”الماص لبخار الهواء .
غير ان الشجر والأزهار فى حالة سُبات فعلم أن الأمطار تسقط قليلاً,و نبات ال” تيلاندسيا”الماص للبخارحىٌ يهتزّ فنظر إلى السماء على الفور فوجد غذاءه وهو الضباب,لكنه عابر لا يسقط ويأتى من الغرب فتبين له أن هذه الصحراء يوجد فى غربها محيطات أو بِحار.
وأثناء توغله وجد بحيرة مالحة وبعضاً من مخلفات الحيوانات وبمعاينتها قال إنّ هذه الصحراء لمْ يأتها طيرٌأو حيوانٌ منذ سنة ونصف تقريباً ,عندئذ علِمَ أنّ الموت واقع لا محالة إنْ لمْ يعتمد على مصادر أُخرى للمياه .
ومن درجة حرارة النهار ورطوبة الرمال علم أنّ البرد زمهرير وقد يصل إلى 3 درجة مئوية,فعزم على إشعال النار ليستدفئ من الصقيع قبل أن يحلًّ الظلام….يقول شيدان :
بحثتُ عن شجرة وقطعتُ غصنْين منها وجففتهما تحت الشمس ثم وضعت أحدهما فى حفيرة بسعتها وبجانبه جذع من شجرة العرفج السريع الإشتعال ثم أمسكتُ بيدي الجذع الأصغر وحككته فى غصن الحفيرة وأدرتُ يدي كالمروحة فانطلقتْ الشرارة والتقَطتَها أوراق فرع العرفج فاشتعلَ, ثم أحضرتُ شجراً كثيراً وأشعلتُ نارا كثيرة ونمتُ يومى هذا جائعاً.

اليوم الثانى :تغوطتُ ثم نهضتُ وقد اشتدّ جوعى,تجنبتُ أكْل الزهور لأن تركيز السكر فى رحيقها عالٍ ويسبب أكلها آلاماً حادة للمعدة علاوة على نوبة غثيان ,واكتفيتُ بشرب الماء من ينبوع الأمس.
لابد من توفير مصدر دائم للشرْب والغذاء.
فتحتُ الحقيبة لأستخرج منها لوحاً شمسياً صغيراً وبللورات معدن الزركونيوم وحامض الإديبيك ولوحة مكثف.
فأنا أعلم أن اللوح الشمسى يولد طاقة حرارية وأنّ معدن الزركونيوم بللورى محب للإندماج بالهيدروجين والماء,أمّا الحامض يمتص بخار الهواء.
وقفتُ بجانب نبات ” تيلاندسيا” الممتص أيضًا للبخار,ثم أمسكتُ بالجهاز الذى كونته من معدن الزركونيوم وحامض الاديبيك فسحبوا الهواء وتراكم فى مسامات المعدن وقام اللوح بأخذ الطاقة الشمسية وسخّن الهواء فتكثّف ومن ثَم ّ تحول إلى ماء
ثم سال فى يدى وشربتُ,وانتهتْ للابد مشكلة الشرْب.
وتساءلتُ حينئذ لِمَ رمانى أستاذى بينجامين ووهب لى سُبل النجاة ؟ما أعلمه عنه أنه كان يحب العلم ويقدّسه مثلما يحبّ الرّبَ.
أغلب ظنّى انه جعل العلم قاضياً علىّ وعلى السى آى إيه والموساد والقرار الكنسي ,فانْ عرفته”العلم” أطلقنى وإنْ جهلته حبسنى بلا طعام ولا شراب حتى أموت,لا جرم ,بينى وبينكم العلم أيها المغتالون.
والأن أريد مصدرًا دائماً للطعام فلابد من زرْع الصحراء.
بالنسبة للسماد فقدْ لاحظتُ انّ الصحراء ملآنة بنترات الصوديوم الموجودة فى شكل طبقة كلسية بالإضافة إلى مخلفاتى ومخلفات الحيوانات والطيور .
والماء موجود بالبحيرة فأنا أعلم جيداً كيف أزرع بالماء المالح .
يتبقى البذور , رباه أين أجد البذور ؟ فتحتُ الحقيبة فلم أجد فيها شيئاً ..اين ؟ اين ؟
اااااااااه وجدتها ,مخلفاتى بها حبّات قمح من البليلة التى شربتها أمس ,فاستخرجتُ بُرازى وانتقيتُ حبات القمح الصالحة.
والرياح هنا عاتية ولابد من استخدام مصدّات لزرعى.
غدا أحفر نصف قيراطٍ بحيث يكون منسوبه أقل بقليل من منسوب ماء البحيرة حتى أستطيع سحب الماء من البحيرة إليه ,ويفصل بين الأرض والبحيرة بعض الأشجار أتخذُها مصدّات حتى لا تتلف الزرع.
الأن أشيّد بيتاً من الطين وأجعل سقفه من جذوع و أوراق الشجر كى أنام.

من 17 ينايرحتى 22 يناير: التهمتُ قطعة شوكولاته واحدة,ثُم جمعتُ المخلفات الحيوانية من الصحراء وأكبر كمية من الطبقة الكلسية ,بعد ذلك حفرتُ الأرض بجذع شجرة و التى سأزرعها لخفض منسوبها عن منسوب البحيرة,ثم حفرت قناة بين البحيرة والأرض ليجرى فيها الماء,ثم حرثتُ الارض وبذرت البذور,بذرتها فى خطوط ضيِّقة على عمق بوصات قليلة حتى إذا سقطتْ ثلوجاً فى الليل عملتْ دِثارًا يقي النباتات من البرد الشديد,ووضعتُ مع البذور السماد الكلسى من نترات الصوديوم والمخلفات الحيوانية.
23 يناير:
أمسكتُ بالخرطوم ووضعتُ إحدى طرفيه فى البحيرة وبجانبها حفرتُ حفيرة لأركض فيها وأمسكتُ بالطرف الآخر منه وشفطتُ الماء فجرى فى القناة قاصداً الحفيرة ,ولقد راعيتُ أن الأرض رطبة ,وانّ معدل البخر ضعيف بسبب برودة الجو, لذلك رويتها بالقليل من الماء .
حتى 25 يناير :
أكلتُ قطعة أُخرى كى أتقوّى ثم حفرتُ بئراً عميقاً بجانب الارض تحسُّباً لسقوط أمطار,منسوبه أقل من منسوب الأرض ,ويبعد عنه 10 أمتار,فإذا سقط المطر فتحتُ فتحة من الأرض ليمر الماء ويملأ البئر فى الأسفل فيكون لدى ماءً عذباً وأتحاشى هلاك الزرع بالغرق.
قضيتُ أيامى بعدها بلا عمل أنتظر موعد الريّة الثانية فى 10 فبراير.
أصابنى الملل المفعم بالخوف من الغد ولكنى يجب أن أتفائل .
25 فبراير :
رويت الثالثة وأكلتُ قطعة الشوكولاته الأخيرة.
8 مارس رويت الريّة الرابعة .
هزُلَ جسدى وبدأتُ أشعر بالهلاك,أنقذنى الزرع فقدْ بدأتْ السنابل تنمو وتظهر بلونها الأخضر, وانتهتْ معاناتى .
فأكلته قبل أن يينع ثم رويتُ الريّة الرابعة بعد بضعة أيام .
20 مارس :الريّة الأخيرة
بعد ذلك علىّ انتظارموعد الحصاد بعد 3 شهور تقريباً,وفى أثناء تلك الفترة أرشه رشاً خفيفاً.
رقدتُ قرير العين وفجأة استيقظتُ على صوت فقمتُ فإذا هو صوت رعد مصحوب بمطرغزير جداً يسقط على فترات فهرعتُ إلى الأرض أفتح لماء المطر حتى يتسرب فى البئر الذى حفرته , نجّا الله الأرض من الغرق والحمد لله,اذ ان القمح كان فى فترة نموه.
هههه أصبحتُ الأن مِن أصحاب الأملاك وسأصدّر قريباً,ثم زايلتْ دمعتى ضحكتى ثم أطرقتُ رأسى فى توجع وسكتُّ.
***********
قسم الإشارة بالأقمار الصناعية :-
مدير قسم الإشارة يقول ان وزارة الزراعة الأمريكية تطلب مسحاً تصويريًا شاملاً للصحارى فهيا وجّهوا كل الأقمار إلى الصحارى فى كل إتجاهات الولاية.
مر أحد الأقمار الصناعية الماسحة من صحراء صابرشيدان وقام بتصوير المنطقة وكذلك بقية الأقمار قامتْ بالعمل نفسه فى صحارى أُخرى.
تم إرسال البيانات إلى شبكة الهوائيات المستقبلة الموجودة فى كاليفورنيا في صحراء Mojave تحديداً، وأثناء فحصها وجدوا أرض القمح وبئراً بجانبه ومنزل للمبيت.
على الفور تم توجيه عدة أقمار إلى هذه البقعة من الصحراء وتم تصويرالمكان كله بدقة والتقطوا صورة ل صابر شيدان ,وتم تحديد البقعة بجهاز GPS المخصص لتحديد المواقع بالإحداثيات ,فتحدد موقع الصحراء وموقع البقعة وموضع مرقد صابر شيدان وموضع البئر.
بعد عرض الصورة على السى آى أيه عرفوه وعلى الفور تم إرسال فرقة من المارينز لاغتياله ..
مات صابر شيدان ابن فلسطين .
تتابعت بعدها الأقمار الصناعية الإسرائيلية عيوناً على الحدث,وبمجرد أنْ أُرسلتْ إشارات التصوير ورآها الموساد قُرّتْ عيونهم واشتدّ لمعانها وتفحّصتْ جسد شيدان المسجّى بدماء الغدر ,ويده الممسكة بسنبلة القمح التى كانتْ فى طريقها إلى فمه قبل لحظة إطلاق النار عليه.
سيموت الزرع فما حان وقت حصاده, ولا وقت حصادكم أيها اليهود الجُبناء,وسوف يأتِ يومٌ نحصد فيه زرع صابر شيدان ثُمّ نحصد فيه رؤوسكم ,أقسم بالله سيأتى .

*********
القاص:إبراهيم أمين مؤمن
من أراد الرواية 400-500 صفحة فليراسلنى عبر البريد

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.