البابا يمنح القداسة لشقيقين شاهدا العذراء وأعطتهم ثلاث رسائل سرية

مليون شخص يحضرون الصلاة مع البابا فرنسيس.. خاطبهم بالقول: أنتم شعب الله الكبير

منح البابا فرنسيس منح الكنيسة الكاثوليكية القداسة لشقيقين من رعاة الكنيسة الكاثوليكية يعتقد بأنهما شاهدا السيدة مريم العذراء قبل 100 عام في بلدة برتغالية هي اليوم مزارا كبيرا.

وصفق مئات الآلاف من الأشخاص، الذين بات الكثير منهم في العراء للحفاظ على أماكنهم، بحرارة عندما أعلن زعيم 1.2 مليار كاثوليكي في أنحاء العالم فرانسيسكو مارتو وشقيقته جاسنتا أحدث قديسي الكنيسة.

وتوفي الشقيقان في عمر عشرة وتسعة أعوام خلال ثلاثة أعوام من ظهور السيدة العذراء في عام 1917 ما يجعلهما أصغر قديسي الكنيسة دون أن يكونا شهيدين.

وأسرت قصة أطفال مزار فاطمة الكاثوليكيين منذ ورود نبأ تلقيهم أول رسالة في 13 أيار 1917.

وتعتقد الكنيسة أن السيدة العذراء أعطت ثلاثة أطفال، هم فرانسيسكو وجاسنتا وقريبة لهما تدعى لوتشيا دوس سانتوس، ثلاث رسائل عرفت باسم أسرار، وصارت دوس سانتوس راهبة وتوفيت عام 2005 في عمر 97 عاماً وتبذل حالياً جهود لإعلانها قديسة أيضاً.

وظهر أول سرين سريعاً وتعلقا برؤية للجحيم فسرها المؤمنون بأنها تنبأت باندلاع الحرب العالمية الثانية، أما السر الثالث ففتن العالم لما يقرب من ثلاثة أرباع قرن وكان مصدر إلهام لكتب وطوائف دينية كانت مقتنعة بأنه تنبأ بنهاية العالم.

وفي عام 2000 أعلن الفاتيكان أن السر الثالث كان نبوءة بمحاولة اغتيال البابا يوحنا بولس الثاني في 13 أيار من عام 1981 وهو ذات اليوم الذي ظهرت فيه السيدة العذراء أول مرة عام 1917.

وآمن البابا يوحنا بأن السيدة العذراء حولت مسار إحدى الطلقات حتى لا تصيب أحد أعضائه الحيوية فتبرع بالرصاصة إلى المزار.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.