إحصائية مخيفة ……

إحصائية مخيفة ….

د. نبيل احمد الامير

إحصائية مخيفة تقدّم بها النائب خلف عبدالصمد عن محافظة البصرة وطرحها للنقاش والتدوال في مجلس حقوق البصرة لمعرفة الأسباب وطرح الحلول …

إن عدد التلاميذ الذين سُجّلوا في الصف الاول الابتدائي عام 2005 في العراق بلغ مليون تلميذ .
أما الذين وصل منهم الى السادس الإعدادي وشاركوا في امتحانات 2017 بلغ عددهم 300 الف طالب فقط … وهذا يعني أن العراق خسر 700 ألف طالب خلال الطريق الدراسي في الإبتدائية والثانوية ..
وبطريقة أخرى أن العراق خسر ما نسبة 70 ‎%‎ من تلاميذه الذين كان المفروض بهم الوصول للجامعات وبالتالي قيادة المجتمع والأمة العراقية والنهوض بها .

ومما زاد الطين بلّة .. وحسب إحصائية وزارة التربية والتعليم ، أن الطلبة الذين شاركوا بالإمتحانات الوزارية (البكالوريا) عام 2017 لم ينجح منهم سوى 28‎,4%‎ ..
وهذا يعني أن فقط 84 ألف طالب قد تجاوزوا السادس الإعدادي من مجموع المليون تلميذ الذين تم تسجيلهم في المدارس عام 2005 …. وهذا يعني أن 916 الف طالب وطالبة لم يصلوا او يتجاوزا السادس الإعدادي … وهذه كارثة عظيمة بكل المقاييس والتقديرات .

في الدول المتقدّمة لو حصل فيها ماحصل في العراق من تراجع علمي خطير لإستقال وزير التربية .. بل لإستقالت الحكومة برمتها .. وتم إحالة المسؤولين فيها الى المحاكم والقضاء لينالوا مايستحقون بسبب تقصيرهم في مجال التربية والتعليم .
لكن السؤال المطروح الآن .. هل بحثت وزارة التربية العراقية الأسباب والمسببات التي أدت الى مثل هذه النسب المتدنية ..؟؟

هل السبب في طرق التدريس ..
ام صعوبة المناهج ..
ام عدم كفائة المدرسين ..
ام عدم التزام الطلبة ..
ام عدم متابعة الإشراف التربوي بشكل جيد ..
او المحاصصة التي وصلت الى ادارة المدارس والإشراف التربوي ليكون المدير غير المناسب ..؟؟؟؟

نحن نمر بمرحلة خطيرة ومفصلية في العراق وبناء الانسان العراقي ، والحقيقة إذا لم نكن بمستوى الطموح فسيكون العراق والانسان العراقي في مهب الريح ، وبذلك لايمكن النهوض بهذا البلد والمجتمع مهما كانت التضحيات ، لذلك علينا الوقوف ومراجعة كل الحسابات الشخصية والحزبية والمجتمعية لترتيب الأولويات والإنطلاق في حملة تصحيحية على كل الأصعدة .

فالتعليم أهم مفصل يمكن بناء كل مفاصل الدولة والمجتمع عليه .. وسقوط هذا المفصل يعني سقوط كل المفاصل وبالتالي سقوط الدولة والمجتمع .
وخير من يقوم بهذه المهمة هم قادة البلاد والمتمثلين بالمراجع الكرام ورجال الدين والمنابر ، وقادة الكتل السياسية والأحزاب ، ومنظمات المجتمع المدني والكفاءات والاساتذة … والاسرة التي هي أصل المجتمع .

وللموضوع بقية وتفاصيل …
والله من وراء القصد .
https://telegram.me/DrNabeelAlameer

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.