ألمانيا.. 178 ألف لاجئ ايراني وافغاني شيعة تحولوا إلى المسيحية

قال القس الألماني، غوتفريد مارتنس، إن الدائرة الكنسية التي يعمل فيها، ببرلين، تشهد إقبالًا من اللاجئين الجدد لتغيير دينهم إلى المسيحية.

وبحسب ما ذكر موقع “دوتشه فيله” الألماني، الجمعة 12 أيار، فإن عدد الذين اعتنقوا المسيحية عام 2015 بلغ 178 ألف لاجئ، بزيادة كبيرة عن عام 2014 والذي لم يبلغ فيه العدد 17 ألف لاجئ.

ولم تصدر إحصائية عن عدد معتنقي المسيحية من اللاجئين عام 2016، والذي شددت فيه ألمانيا قوانين اللجوء بعد اتفاقية الاتحاد الأوروبي مع تركيا لوقف تدفق اللاجئين.

ويخضع الراغبون في التحول عن دينهم إلى دروس تحضيرية مدة ثلاثة أشهر، وبعدها يخضعون لاختبار يشرحون فيه شخصيًا الأسباب التي دفعتهم إلى التحول عن دينهم، بحسب القس الألماني.

وقال مارتنس “سبق وأن رفضنا نحو 300 شخص، ولكن تم تعميد آخرين، وحصلوا على وثيقة إثبات التعميد”.

وعن أسباب الإقبال على المسيحية، أوضح القس مارتنس أن اللاجئين يرغبون بذلك لزيادة فرص قبول طلبات لجوئهم في ألمانيا، خاصة مع وجود “محاولات تبشيرية” داخل مراكز اللاجئين، حيث تُقدَّم لهم وعود بتحسين فرص البقاء في ألمانيا في حال التحول الى المسيحية.

إلا أن القس أكد أنه يخبر اللاجئين بأن تبديل الدين والتعميد لا يزيدان من فرص الحصول على اللجوء، بل قد يساهمان في إضعافها، حسبما قال.

وأوضح مارتنس أن أغلب المتحولين عن دينهم هم من الجنسية الإيرانية والأفغانية خوفًا من الترحيل، وقال إن قسمًا منهم تعرض للاضطهاد والاعتداءات من قبل ما أسماه “إسلاميين متطرفين”.

واستقبلت ألمانيا ما يزيد 1.2 مليون لاجئ، وسط مساعٍ لترحيل من ليس لديهم أحقية في اللجوء مثل الإيرانيين والأفغان والقادمين من دول شمال إفريقيا ودول البلقان.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.